ستة أسرى يواصلون الإضراب ضد الإداري وستة آخرون رفضاً لقمعهم ونقلهم


رام الله – نادي الأسير: يواصل ستة أسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير حذيفة حلبية وهو مضرب عن الطعام منذ (38) يوماً، ويقبع في معتقل "نيتسان الرملة".

ويواجه الأسير حلبية (28 عاماً) أوضاعاً صحية خطيرة تتفاقم مع استمرار سلطات الاحتلال بالاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري، الأسير حلبية هو من بلدة ابو ديس، وهو أب لطفلة تبلغ من العمر عدة شهور، وأسير سابق اُعتقل ثلاث مرات، ويعاني من مشاكل صحية صعبة، حيث أُصيب في مرحلة من عمره بالسرطان الدم.

ولفت نادي الأسير إلى أن خمسة أسرى آخرين يواصلون إضرابهم ضد الإداري إلى جانب الأسير حلبية وذلك منذ فترات متفاوته وهم: أحمد غنام وهو مضرب عن الطعام منذ (25) يوماً، وسُلطان خلوف منذ (21) يوماً، وإسماعيل علي منذ (15) عاماً، وجدي العواودة منذ عشرة أيام، وطارق قعدان منذ ثمانية أيام.

وفي هذا الإطار قال نادي الأسير إن سياسة التصعيد التي تمارسها سلطات الاحتلال من خلال الاعتقال الإداري، دفعت العشرات من الأسرى منذ مطلع العام الجاري 2019 إلى خوض معارك من أجل تقرير مصيرهم، علماً أن غالبيتهم هم أسرى سابقين قضوا سنوات في الأسر بين أحكام واعتقال إداري.

وتفرض سلطات الاحتلال إجراءات تنكيلية بحق الأسرى المضربين عن الطعام، وتتصاعد مع طول مدة الإضراب لاسيما استمرار عزلهم في زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، وحرمانهم زيارة العائلة، ونقلهم المتكرر من معتقل إلى آخر، عدا عن جملة الإجراءات التي ينفذها السجانون على مدار الساعة بحقهم، منها الاستفزازات والضغط النفسي والتفتيش اليومي للزنازين على الرغم من أنها مجرّده، في محاولة دائمة لكسر إرادتهم.

وفي سياق متصل شرع ستة أسرى إضرابهم عن الطعام رداً على عملية قمعهم ونقلهم من معتقل "عوفر" بشكل تعسفي وهم: محمد خطبة، وأسامة عودة، ومعتز حامد، وثائر حمايل، ورامي هيفا، وشادي شلالدة.

 

تذكير بمعلومات عن الأسرى المضربين ضد الاعتقال الإداري.

الأسير حذيفة حلبية (28 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس، وهو أسير سابق اُعتقل ثلاث مرات، ويعاني من عدة مشاكل صحية سابقة حيث تعرض وهو طفل لحروق بليغة، كما وأُصيب في مرحلة من عمرة بمرض سرطان الدم وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة بعد أن شفي منه، علماً أنه متزوج وهو وأب لطفلة، وآخر اعتقال له كان في تاريخ العاشر من يونيو/ حزيران 2018.

الأسير أحمد غنام (42 عاماً) من مدينة دورا قضاء محافظة الخليل، معتقل منذ حزيران/ يونيو 2019، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه تسع سنوات، وعانى سابقاً من إصابته بالسرطان الدم، وهو بحاجة إلى متابعة صحية بسبب ضعف المناعة لديه، علماً أنه متزوج وله طفلين.

الأسير سلطان خلوف (38 عاماً)، من بلدة برقين قضاء محافظة جنين، شرع بالإضراب عن الطعام بعد أن أعلنت سلطات الاحتلال نيتها عن تحويله إلى الاعتقال الإداري، الأسير خلوف اُعتقل في تاريخ، الثامن من تموز/ يوليو الجاري، وسبق ذلك أن قضى في معتقلات الاحتلال أكثر من أربعة أعوام، وهو يعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في زنازين معتقل "مجدو".

الأسير إسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس، معتقل منذ شهر شباط/ فبراير 2019، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه سبع سنوات في معتقلات الاحتلال ويقبع في معتقل "النقب".  

الأسير وجدي العواودة (20 عاماً) من بلدة دورا قضاء الخليل، معتقل منذ شهر نيسان/ أبريل 2018، وهو أسير إداري ويعاني من مشاكل صحية بحاجة إلى علاج، حيث تماطل إدارة المعتقلات في تقديم العلاج اللازم له، وهو مضرب ضد مماطلة علاجه ورفضاً لاعتقاله الإداري.

الأسير طارق قعدان (46 عاماً) من محافظة جنين، هو أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال (11) عاماً ما بين أحكام واعتقال إداري، وكان آخر اعتقال له في تاريخ 23 شباط/ فبراير 2019، وقد صدر بحقه حكماً بالسّجن الفعلي مدة شهرين وبعد انقضاء مدة الحكم، أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقه قبل الإفراج عنه بأيام، علماً أنه متزوج وله ستة أبناء.  

 





طباعة الصفحة

تم بواسطة : amjad 2019-08-07 11:18:35
التعليقات

  ملاحظة: التعليقات تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.

 

 

اخبار سريعة

Loading...