المستشار براك: هيئة مكافحة الفساد ستنظم مؤتمرا دوليا للنزاهة والحوكمة والتنمية المستدامة قبل نهاية العام الجاري


أعلن رئيس رئيس هيئة مكافحة الفساد معالي المستشار، الدكتور أحمد براك،  اليوم الاثنين،  عزم الهيئة تنظيم المؤتمر الدولي" للنزاهة  والحوكمة والتنمية المستدامة" في  النصف الاول من شهر ديسمبر / كانون اول المقبل، بمشاركة عربية ودولية، مشددا حرص الهيئة على اشراك كافة الاطراف الفلسطينية ذات العلاقة في قضايا الفساد في فعاليات هذا المؤتمر الدولي الذي سيتم عقده في مدينة رام الله  والبيرة.

 

ودعا براك خلال  مشاركته  في إلاجتماع الذي عقدته الهيئة اليوم في مقرها في مدينة البيرة،  لممثلين عن الجامعات الفلسطينية، لمناقشة مسودة المساق الجامعي "مكافحة الفساد، تحديات وحلول"، كافة الاكاديميين و الباحثين والمختصين الفلسطينييين للمشاركة في انجاح فعاليات هذا المؤتمر النوعي الذي تنظمه هيئة مكافحة الفساد في  دولة فلسطين،  وحثهم على تقديم اوراق بحثية وفق محاور المؤتمر الذي سيتم الاعلان عنها قريبا.

 

وفي الاطار ذاته اعلن  معالي رئيس الهيئة ، المستشار براك،  عزم الهيئة المباشرة  باجراءات انشاء وتأسيس الأكاديمية الفلسطينية لمكافحة الفساد بعد اصدار رئيس دولة فلسطين، الرئيس محمود عباس" ابو مازن" مرسوما رئاسيا بهذا الخصوص.

 

وقال براك:" في اعقاب صدور المرسوم الرئاسي الذي يقضي بانشاء الاكاديمية الفلسطينية لمكافحة الفساد ، يمكننا القول  بان هذه الاكاديمية سترى النور قريبا"، مشيرا الى ان التوجه العام للهيئة في سبيل انجاح تأسيس الاكاديمية يتمثل في تشكيل مجلس ادارة من كافة المؤسسات والاطراف الرسمية والاهلية والاكاديمية مع  الحرص على ضمان الاستقلالية الفنية والمالية والادارية لهذه الاكاديمية التي ستكون تابعة لهيئة مكافحة الفساد باعتبارها المؤسسة الرسمية ما يعطي هذه الاكاديمية آفاق واسعة  لتحقيق نتائج ومنجزات معرفية واكاديمية وتربوية بالغة الأهمية.

 

وقال المستشار براك :" الأكاديمية ستكون تابعة لهيئة مكافحة الفساد كجهة متخصصة  مع ضمان استقلالها الفني والاكاديمي والمالي والاداري" .

 

وتابع المستشار براك حديثه في هذا الاجتماع الذي عقد بغرض مناقشة مسودة المساق الاكاديمي المرجعي الذي طرحته طرحته هيئة مكافحة الفساد بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بعدد من الجامعات الفلسطينية، في سبيل إدماج الطلبة في جهود مكافحة الفساد، وبناء جيل جديد قادر على محاربة الفساد،:" الأكاديمييون هم عصب عمل الهيئة من الناحية العلمية" مشددا على أهمية مشاركة الأكاديميين بجهود مكافحة الفساد.

 

واضاف:" إنشاء الأكاديمية سيتم بالشراكة مع  جميع الجهات ذات العلاقة، موضحا بأن الأكاديمية ستقدم برامج ماجسيتر ودبلوم بالإضافة للدورات التدريبية وورش العمل وغيرها، وستكون برامجها مفتوحة أمام جميع المواطنين، موضحا بأن هيئة مكافحة الفساد تتجه لاطلاق برنامج لاعداد وتأهيل مدربين مختصين ومؤهلين على مستوى عالي في مجال تدريس مساقات مختصة بالحوكمة ومكافحة الفساد في دولة فلسطين.

 

وشدد مدير عام التخطيط في هيئة مكافحة الفساد، د.حمدي الخواجا، على أهمية المساقات الجامعية المختصة بالحوكمة ومكافحة الفساد، مشيرا إلى ضرورة إعداد المساقات وتحريرها بصورة تشاركية، موضحا أن تحرير وإعداد مؤلف "مكافحة الفساد تحديات وحلول"، سواء طرحته الجامعات كمتطلب جامعة إختياري أو إجباري سوف يمهد الطريق نحو اعتماده في الجامعات الفلسطينية كاطار مرجعي.

 

وناقش المجتمعون بعض الملاحظات العامة والخاصة حول مسودة الكتاب الجامعي الخاص بالمساق، حيث بحث المجتمعون بآلية التوثيق التي يعتمدها الكتاب، ومنهجية البحث الخاصة به، وتنسيقه العام، وتنسيق الفصول داخله، بالإضافة لآلية إبراز أفكاره الرئيسية بصورة بسيطة تساعد الطلبة على فهم محتواه.

 

وتولي هيئة مكافحة الفساد أهمية كبرى للمدارس والجامعات، حيث أدمجت مفاهيم الفساد ومكافحته بعدد من المناهج المدرسية لبعض الصفوف، كما طرحت مساقين جامعيين حول مكافحة الفساد، خاصة وأن الجامعات تعتبر من أهم الوسائل الجوهرية لبناء مجتمع صالح قادر على التقدم وتعزيز التنمية بكافة اشكالها.





طباعة الصفحة

تم بواسطة : amjad 2019-09-09 13:30:45
التعليقات

  ملاحظة: التعليقات تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.

 

 

اخبار سريعة

Loading...